التضامن سلاح ناجين للتعايش مع حياة ما بعد الزلزال في المغرب…

74٬260

يتسلح ناجون من الزلزال المدمر الذي ضرب وسط المغرب قبل ثلاثة أشهر بالتضامن لمواجهة اليوميات الصعبة داخل مخيم يؤويهم، بينما يثير البرد مخاوفهم.

بعدما دمر الزلزال جانبا من قرية إمزلين الواقعة في دائرة ويرغان وسط جبال إقليم الحوز، لجأ نحو 250 من سكانها إلى خيام بجانب الطريق المؤدية إليها، عند مدخله تحضر سيدات الطعام، بينما تهتم أخريات بتنظيف الأواني أو إعداد الخبز.

وقد نجح كهربائي القرية التي تبعد حوالى 60 كيلومترا عن مدينة مراكش، في وصل المخيم بشبكة الكهرباء والسباك في ربطها بشبكة المياه.

في مواجهة يومياتهم الصعبة، يتقاسم الناجون الموارد القليلة والمهارات، ويتناوبون على أداء المهام “للعيش في ظروف جيدة”، على ما يقول منسق المخيم توفيق جعيدي.

وتستطرد مليكة أكوراي (48 عاما) مؤكدة “التعاون هو مفتاح استمرارنا على قيد الحياة”، وهي من ضمن الطاقم المكلف بإعداد الطعام.

فقدت قرية إمزلين ثلاثة من سكانها في الزلزال الذي ضرب ليل 8 شتنبر أجزاء شاسعة جنوب مراكش معظمها قرى نائية وسط جبال الأطلس الكبير.

وقضى في الكارثة نحو 3 آلاف شخص فيما تضرر أكثر من مليونين.

وخصصت السلطات ما يقارب 11,7 مليار دولار لإيواء الناجين وإعادة الإعمار في برنامج يمتد على خمسة أعوام.

ويوضح جعيدي “في هذه القرية حصل البعض على الدعم وآخرون ليس بعد”.

تولى متبرعون من الأفراد ومؤسسات رسمية توفير تجهيزات للناجين، مثل المراحيض والحمامات المتنقلة وسخانات الماء التي تعمل بقوارير الغاز.

تكتسي الأخيرة أهمية حيوية مع اقتراب فصل الشتاء الذي تنخفض فيه درجات الحرارة حتى الصفر في هذه المناطق الجبلية المرتفعة.

ويثير هذا الأمر مخاوف الناجين مثل مليكة أبناي التي تقول “نفكر فيه كل يوم، كان الوضع صعبا عندما أمطرت السماء آخر مرة”، وتوحلت الأرض التي تحتضن الخيام المغطاة بقماش بلاستيكي مشمع.

وتشاطرها فاطمة أبكار (67 عاما) المخاوف نفسها وتقول “يخيفني البرد، لا أقوى على النوم ليلا بسبب داء المفاصل”.

على بعد مئات الأمتار عن قرية إمزلين، يحتضن مخيم آخر نحو 600 ناج من سكان قرية البور حيث خلف الزلزال نحو 40 شخصا قتيلا فيما تدمر 90 بالمئة من المساكن، وفق الناشط الاجتماعي محمد لديب.

ما يزال وقع الكارثة باديا على ملامح أحد الناجين من سكانها ويدعى عمر بيدار (71 عاما)، الذي يقول واقفا أمام خيمته “أفكر في حالتي، الحياة داخل خيمة ليست سهلة.. أشعر أن هذا الوضع سيستمر”.

وقد حصل هذا الشيخ المتقاعد على المساعدات الشهرية التي تخصصها السلطات للناجين وأيضا الدعم الموجه لإعادة بناء البيوت المنهارة، لكنه لا يزال ينتظر التراخيص الضرورية.

وتضرر أكثر من 60 ألف مسكن جراء الزلزال.

في مخيم البور، حالف الحظ بعض العائلات للإقامة في حاويات جهزت للسكن موقتا مثل كلثوم بوصابون (60 عاما) “وهو وضع أفضل من الخيمة” كما تقول، لكنها تضيف “أريد استعادة بيتي” وتربية حفيديها تحت سقفه بعدما أودى الزلزال بوالدتهما.

لكن الصعوبات والمخاوف لا تمنع هؤلاء الناجين من الاحتفاء بلحظات الفرح المتاحة، كإقامة عرس تأجل بسبب الزلزال.

ففي إمزلين، تقول العروس لطيفة أمزيل (24 عاما) “تستمر الحياة رغم كل شيء، قضينا ثلاثة أشهر في قلق فظيع فكان عرسي لحظة فرح”.

وتتابع سيدة حامل تشاركها المخيم، باسمة، “قريبا سوف نحتفل بمولود جديد”.

error: