انطلاق فعاليات النسخة الثامنة من الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية

41٬186

أيوب السعود

انطلقت النسخة الثامنة من الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، تحت شعار “الصناعة التقليدية، رافعة للتنمية من أجل الاشعاع والحفاظ على التراث المادي واللا مادي”، و تهدف النسخة الثامنة من الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية إلى الاحتفاء بمهارات الحرفيين المغاربة وتسليط الضوء على الدور الاساسي للقطاع في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمغرب.
ويعتبر “المنتدى الدولي للفنون والحرف”، جزء أساسي من الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، حيث يمكن من مناقشة أفضل الممارسات لتطوير الصناعة التقليدية، وكذا تعبئة الفاعلين حول ثلاث أولويات: هيكلة القطاع، وتعزيز تنافسية الحرفيين، ونقل المهارات لضمان استمرارية الحرف.

على هامش المنتدى، قامت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومؤسسة دار الصانع، بالتوقيع على ثلاث اتفاقيات مهمة بحضور رئيس الحكومة. الاتفاقية الأولى مع وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة وكذا وكالة التنمية الرقمية لدعم الانتقال الرقمي للحرفيين، الاتفاقية الثانية تهم دعم التصدير مع مجموعة بريد المغرب، والاتفاقية الثالثة مع المنظمة العالمية للتجارة المنصفة، من أجل تعزيز ممارسات التجارة المنصفة في القطاع.
يستعرض هذا الحدث منتوجات 39 عارضًا مغربيًا، يختص 12 منهم في فئات المربعات الإسمنتية، والفسيفساء، والرخام، والزليج.

ويختص 27 الآخرون في الزربية القروية المنسوجة يدويًا، والزربية المعقودة يدويا من الأطلس المتوسط ​​والكبير، والخميسات، وتازناخت، بالإضافة إلى البوشرويط، والحصيرة الزمورية، والزربية الحضرية. ويقدم هذا المعرض مجموعة استثنائية من المنتجات التي تجمع بين الأصالة والحداثة، بهدف تلبية طلبات مشترين على الصعيدين الوطني والدولي.

426506666_878447530698679_5795189855468874089_n-1280x720 1000033058.jpg

error: