بعد وفاته بسنة..فلسطيني يناقش أطروحته في كلية الحقوق بمراكش

19٬438

رغم أنه غاب بجسده لكنه كان حاضرا بفكره وعلمه الذي مكنه من الحصول على شهادة الدكتوراه الشرفية والفخرية بميزة مشرف جدا مع توصية بالنشر، عن أطروحته “التهرب الضريبي وأثره على الخزينة العامة- فلسطين نموذجا”، فقد احتضنت كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش، أمس الجمعة، عرسا علميا ومبادرة رمزية وشرفية احتفاء بالفقيد الباحث الفلسطيني هاني دراوشة، الذي وافته المنية السنة الماضية إثر حادث سير.

وقد قررت اللجنة العلمية، تسليم شهادة الدكتوراه التي أشرف عليها كل من الدكتور عبد اللطيف بكور، أستاذ التعليم العالي بالكلية المتعددة التخصصات بآسفي، والدكتورة نجاة العماري، أستاذة التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالدار البيضاء، لعائلة الطالب الفلسطيني الراحل “هاني دراوشة”، تقديرا لمجهوداته في البحث والتحصيل العلمي، وتعبيرا عن المكانة التي تحتلها القضية الفلسطينية لدى المغاربة.

من جانبه أكد عبد الكريم أوطالب عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش، على أن هذه المناقشة ذات طبيعة خاصة، لأنها تناقَش في غيبة صاحبها الذي توفي بتاريخ 10 ماي من السنة الماضية إثر حادث سير وعرفانا وتقديرا بمجهوده أنه أنهى عمله،  ما يجعل من هذه المبادرة التفاتة إنسانية من طرف جامعة القاضي عياض ومن طرف كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش وذلك بإجراء هذه المناقشة بحضور السفارة الفلسطينية بالمملكة المغربية بحضور السيد ممثل السفير الفلسطيني بالمغرب.

وعبر أوطالب عن سعادته بأن تناقَش هذه الأطروحة لما قام به الفقيد من مجهود جبار حول موضوع مهم جدا، ما يعني أن العلم لا ينقطع حتى ولو غاب صاحب العلم ويبقى قائما، كما أن هذه المناقشة تندرج في إطار مبادرات اجتماعية وإنسانية يمكن القيام بها من أجل الطلبة مضيفا بالقول :” وكما تعلمون فإن كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش تحتضن عددا لا بأس به من الفلسطينيين ومن الطلبة الأجانب العرب فبالتالي فهذه مناسبة للاعتراف أولا بمجهوداته داخل الجامعات المغربية والذين يعتبرون فيما بعد سفراء للجامعات المغربية في بلدانهم”.

بدوره أشاد منتصر محمد مسؤول الملف علامي بسفارة فلسطين بالرباط، بهذه المبادرة قائلا :” نحن اليوم نجتمع لمناقشة أطروحة الدكتوراه للفقيد هاني دراوشة هذه المبادرة كانت لفتة من جامعة القاضي عياض ومراكش، وتندرج ضمن المبادرات الإنسانية المشتركة بين المغرب وفلسطين لأن هذه المناقشة لا تتمثل في ملف أو أطروحة علمية فقط بل هي تكريم للفقيد على إنجازه البحث العلمي، ومن جهة أخرى دليل على متانة روابط الأخوة بين الأشقاء في المغرب وفلسطين ونحن نتوجه بالشكر العميق للجامعة برئيسها والأستاذة وجلالة الملك الذي لا يتوقف عن الدعم المستمر للقضية الفلسطينية ودعم الطلبة الفلسطينيين والمنح الدراسية التي يتم تقديمها لهم لمتابعة دراستهم في المغرب، هذه المناقشة اليوم في إطارها العلمي تكرس وتبقي الفقيد حيا بيننا وفي إطارها الإجتماعي تعزز دور الجامعة لدى طلبتها الأجانب والمغاربة”.

وتكونت لجنة مناقشة أطروحة الدكتوراه من أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش محمد الغالي.                                                                                  وأستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالرباط عبد الرحيم منار السليمي.                                                                                                                   وأستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش حسن صحيب.            وأستاذة محاضرة بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالدار البيضاء وئام أبو الهدى.       أستاذ مؤهل بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش هشام الحسكة.                      أستاذ مؤهل بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالدار البيضاء عبد الفتاح الفاطن.

error: