إضراب جديد يشل المؤسسات التعليمية

113٬976

قررت التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي خوض إضراب وطني جديد عن العمل، ابتداء من يوم غد الثلاثاء إلى يوم الخميس المقبل، تعبيرا عن رفضها المطلق للنظام الأساسي لموظفي قطاع التربية الوطنية، الذي وصفته بـ”المجحف”.

وأبرزت التنسيقية، أن الإضراب الوطني سيكون مرفوقا بوقفات احتجاجية أمام مقر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين ووقفات يومية بالمؤسسات لمدة ساعتين صباحا ومساء، محذرة من الاقتطاع من أجور الأساتذة المضربين، وواصفة إياه بأنه “تعسف”.

ولفتت الانتباه إلى أنه سيقابل “بعدم تعويض الزمن المدرسي، الذي تتحمل الوزارة وحدها مسؤولية هدره، وسيواجه بأشكال نضالية غير مسبوقة وأكثر تصعيدا”.

ويتواصل الاحتقان بالمنظومة التعليمية، بسبب النظام الأساسي، بالرغم من الدعوات المتكررة لوقف الإضراب والعودة إلى الأقسام ضمانا لحق التلاميذ في التمدرس. هذا في وقت وعدت الحكومة بفتح حوار مستمر مع النقابات التعليمية بشأن هذا النظام والنقاط العالقة الأخرى، حيث تم تشكيل لجنة وزارية يرأسها رئيس الحكومة ستسهر على الحوار مع رجال ونساء التعليم قصد الوصول إلى حلول عملية للاشكالات المطروحة.

error: